آخر الأخبار
عالماشي
  • حمص: تحرير الشاب "أحمد مطلق" الذي كان مختطفاً في لبنان نتيجة التعاون بين الأمن السوري واللبناني وسيُسلم لأهله في سورية خلال الساعات القادمة
  • مغادرة أولى رحلات الحج - فجر اليوم - من مطار دمشق الدولي إلى جدة عبر "السورية للطيران " وعلى متنها حوالي 270 حاجاً وستتوالى الرحلات تباعاً.
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي

42% من الأيام “عطلة” منذ بداية العام.. خبير اقتصادي: كثرة العطل تدمّر الإنتاج وتجعل الاقتصاد غير قابل للنهوض

السبت 20-04-2024 - نشر منذ شهر - المشاهدات: 2353

قال الخبير الاقتصادي، “عمار يوسف”، لتلفزيون الخبر، إن “ازدياد العطل يؤثر على النواحي الاقتصادية والفنية ويدمّر الحالة الإنتاجية، عدا عن تأثيرها المباشر على التعاملات مع الخارج، وهذه القرارات تضاف للسياسات الحكومية الخاطئة التي تضر بالاقتصاد السوري، وتجعله غير قابل للنهوض والتعافي”.

وتابع “يوسف”، أن “وجهة النظر الحكومية ترى أن ازدياد العطل يوفّر في النفقات الحكومية المتعلّقة بالكهرباء والمشتقات النفطية وغيرها من الأمور، لكن وجهة النظر هذه خاطئة حكماً”.

وبعيداً عن شكاوى الأمهات المستمرة من ازدياد العطل نتيجة اضطرارهن لتحمّل شغب أطفالهن في المنزل لأيام متعددة، وسط غياب القدرة على تأمين متطلبات التسلية، سواء لغياب الكهرباء أو لعدم القدرة الاقتصادية على إقامة النشاطات.

تبرز قضية ازدياد عدد أيام العطل في سوريا كظاهرة متكررة خلال السنوات الأخيرة تؤثر على جميع القطاعات وعلى الحالة الإنتاجية للمواطنين وللدولة.

ومنذ بداية العام 2024 حتى تاريخه (يكون مضى من العام 109 أيام)، عطّل السوريين خلالها 39 يوماً، وهي أيام الجمعة والسبت (العطلة الأسبوعية) وعطلة عيد الأم وعيد الفصح وعيد الفطر وعيد الجلاء، ما يعادل شهر و 9 أيام من أصل 3 شهور ونصف تقريباً، أو 42.5% من أيام العام الحالي حتى الآن.

ويعتبر الربع الأول من العام هو الربع الأساسي في تحقيق الخطط الإنتاجية والاقتصادية والفنية لباقي السنة، لكونه يأتي مع بداية عام جديد، من المفروض أن تكون به الإرادة قوية والهمة عالية والرغبة بالإنجاز كبيرة.

يُشار إلى أن مجلس الوزراء أصدر بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يوم الأربعاء بمناسبة عيد الجلاء وبهذه المناسبة تقرر تعطيل الجهات العامة أيضاً يوم الخميس الموافق لـ18/4/2024.

يُذكر أن مبدأ “الجسر” في العطلة صار عرفاً خلال السنوات الأخيرة، ويقضي بتعطيل أي يوم دوام يقع بين يومين عطلة، وفي حال كانت العطلة 3 أيام فيتم إعطاء كامل الأسبوع، كما حدث مع عطلة عيد الفطر، مؤخراً.

أخبار ذات صلة