آخر الأخبار
عالماشي
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي
  • تأخر رسائل البنزين لـ 14 يوم يرفع سعر الليتر بالسوق السوداء لنحو 20 ألف
  • أسعار البندورة تنخفض إلى النصف… عضو لجنة مصدري الخضر والفواكه بدمشق : السبب ارتفاع درجات الحرارة وتوقف تصديرها

مطالب صناعيي حلب في عهدة الحكومة …

الشهابي: إغراق السوق المحلية في أقمشة النسيج يوقف معامل سورية … اقتراح برفع سقف السحب من المصارف

الأربعاء 27-03-2024 - نشر منذ 4 اسابيع مضت - المشاهدات: 3292

السلطة_الخامسة

في كل مرة يجدد الصناعيون مطالبهم المشروعة من الحكومة وخاصة أن هذه المطالب لم تعد خافية على أحد وأولها الجهات المعنية فقد أشبعت هذه المطالب من العرض سعياً إلى تحريك عجلة الإنتاج.

رئيس غرفة صناعة حلب فارس الشهابي أكد أن هناك جملة من المشكلات والصعوبات والمقترحات التي قدمت مجدداً إلى الجهات الوصائية للنظر فيها وخاصة أن الحكومة كانت قد استجابت وخطت عدة خطوات تتعلق بالقوانين والتعليمات التي تساعد في تنشيط وإعادة إقلاع الصناعة الوطنية.. وقد فند صناعيو حلب مطالبهم وفق القطاعات الأربعة.

وذكر الشهابي أن مطالب الصناعات النسيجية تتمثل بعدم وجود تفسير محدد وواضح للقرار رقم /790/ المتضمن السماح باستيراد الأقمشة المصنرة لبعض الأنواع التي تنتج محلياً مما أدى إلى إدخال بعض الخيوط التي يتم إنتاجها محلياً أو يمكن إنتاجها، وجاءت المطالب بمنع استيراد الأقمشة المصنرة لأغراض التجارية واكتفاء باستيرادها للصناعيين وفق مخصصاتهم لاستخدامها في العملية الإنتاجية أو رفع الأسعار الاسترشادية للأقمشة المصنرة لحدود /10/ دولارات للأقمشة القطنية و/7/ دولارات للأقمشة البوليستر.

ولفت إلى أن إغراق السوق المحلية بأقمشة النسيج الآلي يوقف عدداً كبيراً من مصانع النسيج الآلي والجاكار عدا أقمشة الجينز، وأنه على الرغم من صدور قرار بمنع استيراد أقمشة المفروشات والستائر فإنه يتم إدخالها تحت مسميات وبنود أخرى، ما يتطلب رفع السعر الاسترشادي لأقمشة النسيج الآلي والجاكار عدا أقمشة الجينز.

ولفت الشهابي إلى أن المساواة في الرسوم بين الخيوط الملونة والخامية المستوردة أثر سلباً في عمل المصابغ وأدى إلى توقف بعضها، ما دفع الصناعيين إلى المطالبة برفع السعر الاسترشادي للخيوط الملونة والإبقاء على السعر الاسترشادي لباقي الخيوط الخامية، مشيراً إلى أن ارتفاع أسعار الخيوط القطنية المنتجة في مصانع القطاع العام أعلى بكثير من السعر العالمي مع انخفاض جودتها، مؤكدين ضرورة دراسة إمكانية تخفيض أسعار الخيوط المنتجة في القطاع العام مع تحسين جودتها وتطوير الخطوط الإنتاجية في المحالج.

وأشار إلى أن عدم اعتبار مادة البوي POY مادة أولية لصناعة خيوط البوليستر أدى إلى ارتفاع رسومها الجمركية إلى 10 بالمئة مطالبين بتصحيح التشوهات الجمركية للمادة واعتبارها مادة أولية.

أوضح أن عدداً كبيراً من المنشآت الصناعية تضررت نتيجة السماح للمنشآت الصناعية المتماثلة في نوع الصناعة والمنتج بالتصرف بـ30 بالمئة من المواد الأولية المستوردة من قبلها ومطالبين بإلغاء القرار أو عدم تمديده وعدم اعتبار الأقمشة مادة أولية.

وبخصوص الصناعات الهندسية أكد الشهابي ضرورة إخراج تمويل خطوط الإنتاج والآلات وقطع الغيار من منصة التمويل نظراً لتأخر تمويلها لأكثر من 5 أشهر.. إضافة إلى تصحيح التشوه الجمركي لمادة الصاج ليصبح الرسم الجمركي 1 بالمئة بدلاً من 10 بالمئة لكونها مادة أولية لافتاً إلى ضرورة النظر في تخفيض الفترة اللازمة لتمويل المادة الأولية التي تدخل في الصناعات الهندسية من 150 يوماً إلى 30 يوماً أو أقل فترة ممكنة.

وأكد ضرورة إعادة النظر بالتعليمات التنفيذية لقرار الإدخال المؤقت بحيث يشمل كل الصناعات الهندسية والصناعات الغذائية التصديرية، وليس فقط خاصاً ببعض الصناعات وهي دهانات – منتجات البلاستيكية – منظفات وملمعات – أحذية – تريكو – أجهزة الكهربائية والصناعات الغذائية التصديرية.

وعن الصناعات الكيميائية أكد الشهابي إمكانية النظر بتخفيض سعر الفيول والأهم فتح المعابر باتجاه المحافظات الشرقية ذهاباً فقط ومن دون رسوم نظراً لصعوبة وصول المنتجات الوطنية إليها، مشيراً إلى إيجاد مواصفة قياسية سورية للنوع الثاني من المنتجات البلاستيكية والأحذية والخراطيم الزراعية وغيرها أسوة بباقي الدول وعدم اعتبار المواد المنتجة من البلاستيك المجدد مخالفة لأنه لا يوجد مواصفة لذلك.

أما الصناعات الغذائية فقد أشار الشهابي إلى تقليص مدة تمويل المستوردات من المواد الأولية بحيث لا تتجاوز مدة التمويل 30 إلى 45 يوماً. وفرض ضريبة الإنفاق الاستهلاكي على مادة الكاكاو والشامبو ومعجون الحلاقة ومنتجات مزيل التعرق الذي تدخل بتصنيعها مادة الكحول، مؤكداً مطالبة الصناعيين بإلغاء ضريبة الإنفاق الاستهلاكي على تلك المواد أو استيفاء الضريبة لمرة واحدة عند استيراد المادة.

وأشار الشهابي إلى أن موضوع حوامل الطاقة والانقطاعات المتكررة للكهرباء في المدينة الصناعية – الشيخ نجار تسبب أضراراً كبيرة في المنشآت الصناعية، الأمر الذي يستدعي الإسراع في إصلاح وصيانة المحطات الكهربائية في المدن الصناعية.

وأشار إلى ضرورة رفع سقف السحب المصرفي من المصارف العامة والخاصة للصناعي ورفع مبالغ الحوالات الداخلية وخاصة أن الصناعي بحاجة إلى مبالغ كبيرة لتأمين قطع التبديل والمواد الأولية ودفع أجور العمال ونقل وشحن وأجور الطاقة وغيرها.

الوطن

أخبار ذات صلة