آخر الأخبار
عالماشي
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي
  • تأخر رسائل البنزين لـ 14 يوم يرفع سعر الليتر بالسوق السوداء لنحو 20 ألف
  • أسعار البندورة تنخفض إلى النصف… عضو لجنة مصدري الخضر والفواكه بدمشق : السبب ارتفاع درجات الحرارة وتوقف تصديرها

بفارق كبير عن أقرب منافسيه.. الثوم يتصدر قائمة الخضار الأعلى سعراً

الأربعاء 27-03-2024 - نشر منذ 4 اسابيع مضت - المشاهدات: 2841

في وقت كانت فيه التوقعات تصب في خانة انخفاض أسعارها، سجلت أسعار الثوم مستويات قياسية تراوحت بين 60 و70 ألف ليرة للكيلو، لتتصدر بذلك قائمة الخضار الأعلى سعراً، وبفارق كبير عن أقرب منافسيه، حيث سجل سعر كيلو الفليفلة 26 ألفاً والبازلاء 18 ألفاً والباذنجان 17 ألف ليرة، فيما ظلت باقي الأصناف تحت عتبة الـ10 آلاف ليرة للكيلو.

وبالرغم من الانخفاض النسبي الذي سجله الثوم قبل فترة وجيزة، عادت الأسعار للارتفاع مجدداً تزامناً مع زيادة الطلب مع دخول شهر رمضان المبارك، فيما تشهد بسطات الخضار في أسواق محافظة درعا ندرة في الموجود من الثوم وصلت لدى البعض إلى بيع بضع حبات فقط .

وأشار أحد تجار الجملة في سوق الهال بدرعا إلى أن الكميات الواردة إلى السوق من الثوم الصيني لا تزال قليلة ولا تغطي سوى جزء بسيط من حاجة السوق، لذلك حافظت الأسعار على ارتفاعها مقابل طلب على المادة بدأ يزداد في شهر رمضان المبارك -حسب تأكيده – مضيفاً: إن كثيراً من الأسر لم تستطع في الموسم الماضي تجهيز مؤونتها الكافية من الثوم، بسبب أسعارها المرتفعة وأيضاً انخفاض الإنتاج مقارنة مع مواسم سابقة حين كان فيها الإنتاج يفيض عن حاجة السوق.

مزارعون: المراهنة الأكبر على الإنتاج المحلي وليس على الاستيراد

وحول عدم تأثر الأسعار بقرار السماح باستيراد المادة، كشف التاجر أن السوق شبه خالٍ من المادة باستثناء كميات قليلة مخزنة، لذلك أياً كانت الكميات المستوردة كبيرة فلن تكون قادرة على سد حاجة السوق وتخفيض الأسعار، لافتاً إلى أن شروط تخزين مادة الثوم ليست بالسهلة وهي مكلفة، وهذا ما جعل أسعار الثوم المستورد بيد من لديه القدرة على التخزين.

وشهدت زراعة الثوم تراجعاً ملحوظاً خلال الموسم الماضي بالمقارنة مع كانت تشهده في مواسم سابقة، وحسب قول محمد الكنعان أحد مزارعي الثوم، فإن التكاليف المرتفعة لزراعة المحصول وقطافه ونقله وتخزينه، كانت تفوق الأسعار التي كانت رائجة حينها، حيث وصل سعر الكيلو قبل موسمين مثلاً إلى أقل من 3000 ليرة، وهذا كان أقل من تكلفة زراعته حينها، مشيراً إلى أن هذا الأمر أدى إلى العزوف عن زراعة المحصول من قبل كثيرين.

وأوضح المزارع أن أسعار الثوم في السوق اليوم غير منطقية، وهي مرتفعة جداً، وحتى لو زادت الكميات المخزنة أو المستوردة، فإنها لن تؤثر كثيراً على الأسعار لأنها ستظل قليلة، معرباً عن اعتقاده بأن كسر حدة الأسعار سيبدأ مع بدء إنتاج الثوم الأخضر خلال الفترة القادمة، والذي سيكون بديلاً مناسباً يستعيض به كثيرون عن الثوم اليابس لحين الوصول إلى موسمه.

ووفقاً لأرقام مديرية الزراعة ارتفعت المساحات المزروعة بالثوم في المحافظة خلال الموسم الحالي مقارنة بما كانت عليه في الموسم الماضي، وذلك نتيجة الطلب المتزايد على المادة وارتفاع أسعارها، ما رفع من جدوى زراعتها.

وأوضح رئيس دائرة الإنتاج النباتي في مديرية زراعة درعا المهندس وائل الأحمد أن المديرية أضافت محصولي الثوم والبصل إلى خطتها الزراعية الإنتاجية، لكونهما محاصيل أساسية، مشيراً إلى أن المساحة المزروعة بالبصل والثوم للموسم الحالي بلغت 7190 دونماً موزعة على كل المناطق، ولا سيما منطقتي إزرع والصنمين.

تشرين

أخبار ذات صلة