آخر الأخبار
عالماشي
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي
  • تأخر رسائل البنزين لـ 14 يوم يرفع سعر الليتر بالسوق السوداء لنحو 20 ألف
  • أسعار البندورة تنخفض إلى النصف… عضو لجنة مصدري الخضر والفواكه بدمشق : السبب ارتفاع درجات الحرارة وتوقف تصديرها

تقرير: الأسرة السورية تحتاج لأكثر من مليون ليرة شهرياً لتناول سندويشة فلافل واحدة يومياً!!

الأربعاء 27-12-2023 - نشر منذ 4 شهور مضت - المشاهدات: 3289

دخلت المأكولات الشعبية في #سورية إلى ماراثون #الأسعار، حيث أصبحت خارجة عن متناول أصحاب الدخل المحدود والمفقرين.إذ لم تعد الأطعمة التي كانت دائمًا تُعتبر شعبية تحمل هذه الصفة بعد الارتفاع المتسارع في الأسعار، الذي جعلها غير متاحة للغالبية المفقرة. وفي هذا السياق، يتصاعد القلق حيال تأثير هذا الارتفاع على القدرة الشرائية للمجتمع.

وإن أقراص #الفلافل الشعبية لم تنجُ من وطأة ارتفاع الأسعار، حيث ارتفع سعر قرص الفلافل الذي كان يُقدم كضيافة مجانية إلى أكثر من 400 #ليرة، بعدما كان يبلغ 3 ليرات في عام 2011. وتشير التقارير إلى أن هذا الارتفاع الكبير في أسعار المأكولات الشعبية يضع تحديات كبيرة أمام الأسر ذات الدخل المحدود، ومما لا شك فيه أن سندويشة الفلافل لم تعد زاداً للموظف ولا فطوراً للطالب ولا غداء للعامل!

وأضافت الصحيفة: الأمر اختلف مؤخراً بعد ارتفاع سعرها غير المسبوق، حيث باتت #سندويشة_الفلافل، التي كانت ملاذ الفقير ومحدود الدخل، بحاجة إلى ميزانية خاصة، فقد تجاوز سعرها الـ5500 ليرة وصولاً إلى 7000 ليرة، ليس هذا فقط بل لم تعد مشبعة كسابق عهدها! أي إن الأسرة المكونة من 5 أشخاص يلزمها ما يزيد عن مليون ليرة شهرياً في حال اكتفت فقط بسندويشة فلافل واحدة يومياً كوجبة غذاء غير مشبعة لأفرادها!

كما ان أسعار #المأكولات_الشعبية طالتها زيادة سعرية منذ بداية العام وحتى الآن بنسبة 100% تقريباً، فماذا بقي للأسرة السورية لكي تستر به نفسها أمام واقع الحال المعدم هذا؟ مضيفة: القرارات الحكومية، كما اعتدنا عليها، هي باب شرعنة لا أكثر ولا أقل، أما مصلحة المواطن السوري فقد باتت عبارة جوفاء على ألسنة الرسميين.

وكان كمال النابلسي، رئيس الجمعية الحرفية للمطاعم والمقاهي والمتنزهات في دمشق، صرح مؤخرا، أن الجمعية قامت بإعداد دراسة جديدة لأسعار المأكولات "هي الثالثة هذا العام" في المطاعم الشعبية وفق ما هو رائج لهذه المأكولات.

وذكر أن الجمعية تعمل على إقرار زيادة الأسعار من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ثم سيتم تحويلها إلى محافظة دمشق لصدور القرار النهائي، مبررا قرار الرفع هذا بارتفاع مستلزمات الإنتاج بنسبة 40- 50%، حيث بلغ سعر كيلو الحمص الحب في الأسواق 25 ألف ليرة، وكيلو الفول 20 ألف ليرة سورية.

ولفت إلى أن الحرفيين يشترون المازوت والغاز الصناعي بسعر مرتفع من السوق السوداء، مشيراً أن الأسعار ارتفعت منذ بداية العام مرتين بنسبة 35%!

وبموجب الدراسة، سيتم رفع سعر كيلو المسبحة من 24 ألف إلى 28-30 ألف، والفول السادة المسلوق من 11 إلى 14 ألف، والحمص المسلوق من 11 إلى 14 ألف، أما قرص الفلافل فكان اقتراح رفعه من 250 ليرة إلى 500 ليرة، وسندويشة الفلافل من 5500 إلى 7000 ليرة!

قاسيون

أخبار ذات صلة