آخر الأخبار
عالماشي
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي
  • تأخر رسائل البنزين لـ 14 يوم يرفع سعر الليتر بالسوق السوداء لنحو 20 ألف
  • أسعار البندورة تنخفض إلى النصف… عضو لجنة مصدري الخضر والفواكه بدمشق : السبب ارتفاع درجات الحرارة وتوقف تصديرها

الأخضر والأصفر

الاثنين 01-04-2024 - نشر منذ 3 اسابيع مضت - المشاهدات: 2245

يطرحُ رفع مصرف سورية المركزي، في كل مرة، سعر صرف الليرة السورية، مقابل الدولار الأمريكي للحوالات والصرافة، قضية مهمّة تستحق التوقف عندها وهي: ما دامت الأسعار الحالية للصرف، والتي أصدرها المركزي، هي نفسها الأسعار في السوق السوداء، في وقت سابق، فهذا يعني أن المركزي نظرياً وعملياً، أن ما كان قبلاً سعراً لصرف الدولار في السوق السوداء أصبح لاحقاً سعراً للمركزي!.

ما تقدّم يقودنا لطرح موضوع الذهب والدولار وقانونية التعامل بهما لناحية البيع والشراء، لنصل إلى سؤال مفاده: كيف نجعل من الدولار عملة منخفضة القيمة؟.

فإذا كان تحديد سعر شراء الذهب هو بالدولار في كلّ دقيقة، بحسب نشرة البورصة العالمية، فهذا يعني أن بيع وشراء الذهب في السوق السورية هو بالحقيقة بيع وشراء وادخار للدولار من السوق السوداء بطريقة قانونية، لأن الذهب هو الوجه الحقيقي الآخر للدولار.

وبناءً عليه، إذا كان بيع وشراء الذهب هو عمل قانوني لا يؤثر سلباً على الاقتصاد الوطني، فهذا يعني أن بيع وشراء الدولار كذلك لن يؤثر سلباً على الاقتصاد الوطني، وبالتالي في حال تحرير سعر صرف الدولار، فإن انخفاض الطلب على الذهب سوف يكون نفسه بمقدار الزيادة بالطلب على الدولار، ولن يتأثر سعر الصرف بأي أضرار سلبية.

لذلك فإن تأسيس منصة لبيع وشراء الدولار وتحرير سعره تحت إدارة وإشراف المصرف المركزي بالتعاون مع البنوك والصرافين المرخصين للوصول لسعر التوازن الحقيقي بين العرض والطلب، هو أحد الحلول الحقيقية لتخفيض سعر صرف الدولار بالسوق السوداء، وتحويله من عملة صعبة مرتفعة القيمة إلى عملة سهلة منخفضة القيمة بمتناول الجميع، لأن تجريم التعامل بالدولار يعطي للدولار قيمة أكبر بكثير من قيمته الحقيقية، كما أن هذا التجريم لن يمنع صفحات الفيسبوك المجهولة المصدر من التحكم بسعر صرف الليرة السورية وبالاقتصاد الوطني.. فما رأيكم دام صرفكم للممنوع من الصرف؟!!.

البعث

أخبار ذات صلة