آخر الأخبار
عالماشي
  • حمص: تحرير الشاب "أحمد مطلق" الذي كان مختطفاً في لبنان نتيجة التعاون بين الأمن السوري واللبناني وسيُسلم لأهله في سورية خلال الساعات القادمة
  • مغادرة أولى رحلات الحج - فجر اليوم - من مطار دمشق الدولي إلى جدة عبر "السورية للطيران " وعلى متنها حوالي 270 حاجاً وستتوالى الرحلات تباعاً.
  • "بس".. 8000 فعالية وهمية استجرت الغاز الصناعي وتاجرت به في السوق السوداء!!
  • حمص.. العثور على جثة طفل غريق بعد 3 أيام من البحث عنه
  • قريبآ... منظومة الكترونية لعمليات المشتريات والمبيعات الحكومية
  • كلفة علاج الأسنان تفاقم ألمهم.. نقيب أطباء الأسنان بدمشق: 800 طبيب غادروا العاصمة
  • إعادة فتح المجال الجوي في الأردن ولبنان
  • العراق: إعادة فتح المجال الجوي العراقي
  • رفع مرتقب لأسعار المعجنات في رمضان.. رغم انخفاض الطلب 70٪
  • المنطقة الجنوبية: ا.ستشها.د أحد العسكريين وإصابة آخر بجروح خطيرة، جراء ا.نفجار عبو.ة نا.سفة زرعها مسلحو.ن، على طريق غدير البستان أقصى ريف القنيطرة الجنوبي

فتح طبي في مشافٍ حكومية سورية.. إدخال تقنيات جديدة على جراحة «الرأس المثلثي» المعقدة لطفل خمسة أشهر

الثلاثاء 14-11-2023 - نشر منذ 8 شهور مضت - المشاهدات: 2278

لم يكتف بعض الأطباء بإجراء العمليات الجراحية النوعية بل عمد البعض إلى تطويرها بأفكار وأساليب عمل حديثة بالرغم من الإمكانيات المحدودة، ليثبت نجاح هذه العمليات في المشافي الحكومية والخاصة كفاءة الطبيب السوري. الدكتور نجم السمران اختصاصي الجراحة العصبية تحدث عن الحالة التي راجعته لطفل (غ،ع) بعمر خمسة أشهر ونصف الشهر، لديه نوع من أنواع انغلاق «الدروز الباكر» وهو تشوه خلقي، “التحام مبكر لعظام الجمجمة” وهو عبارة عن رأس مثلثي ويعد من الأنواع الصعبة ويحتاج إلى عمل جراحي لتجنب الأضرار مع تقدم الطفل في العمر، منها ما يتعلق بالشكل والجمالية وهي التنمر ومشكلات نفسية، ومشكلات أخرى أخطر وهي ضعف في القراءة والكتابة والذكاء. وأوضح السمران أنه تم إدخال تقنيات رقمية في الطباعة الثلاثية الأبعاد،

حيث تمت دراسة الحالة سريرياً وشعاعياً بالطبقي المحوري المتعدد الشرائح الثلاثي الأبعاد، ثم تمت صناعة جمجمة model تحاكي جمجمة الطفل بوساطة الطباعة الثلاثية الأبعاد، وتطبيق العمل المزمع القيام به ورسم أماكن القطع وأماكن الخطورة للحصول على أعلى نسبة جمالية وأعلى نسبة ديمومة وعدم النكس مستقبلاً. وللمرة الأولى،

حسب السمران، تم استخدام جهاز البيزو سيرجري في الجراحة العصبية في سورية، بينما يستخدم في طب الأسنان فقط ويعتمد الجهاز على الاهتزاز بالأمواج فوق الصوتية، وبالتالي فهو آمن جداً على النسج الرخوة ونسج السحايا ونسج العين، وتم قص العظم الجبهي وتقسيمه وقص عظم الحاجبين وفتح الزاوية بينهما مع التباعد لتصبح شبه مستقيمة وهذه التقنية نادراً ما يستخدمها الأطباء بسبب دقتها وحاجتها لزمن أطول وعدم وجود أدوات الحفر الآمنة التي يمكن استخدامها بالقرب من العين والدماغ، حيث تم ربط الأجزاء العظمية التي تم قطعها وترك الأقسام العلوية والجانبية حرة حتى تمكن الدماغ من النمو بشكل طبيعي والحيلولة دون نكس الحالة مستقبلاً.

ميزة هذا العمل المتكامل هي أن الاختلاطات (قبل وأثناء وبعد) أقل بكثير من الطرق الأخرى،

حيث لم يحدث عند هذا الطفل تورم بالعينين أو نزف ولم يتم حتى تركيب المفجر، ولم تكن هناك حاجة للقبول بالعناية المركزة كما هو معتاد بعد عمليات خطرة كهذه، إضافة إلى الحصول على نتائج جمالية رائعة مباشرة مع تحسن الشكل كلما كبر بالعمر وعدم النكس.

ولفت السمران إلى استخدام براغي «تيتانيون» من النوع الممتاز تتيح للمريض التصوير بجهاز الرنين وتبقى في جسمه مدى الحياة، علماً أن البراغي الممتصة هي اختراع أحدث بكثير وهي غير متوفرة في سورية نظراً لتكلفتها العالية، علماً إن هذا النجاح جاء بالتعاون مع فريق عمل كامل. والد الطفل (أ.ع.) أوضح أن ابنه وُلد ولديه شكل رأس غير طبيعي بعمر ثلاثة أشهر وتمت الموافقة على إجراء العمل الجراحي المفتوح ولكن بعمر أكثر من أربعة إلى خمسة أشهر وأقل من تسعة أشهر حتى لا يحدث تأخير في العمل الجراحي.

تشرين

أخبار ذات صلة